سـوريا نشيد الأحرار, مالك جندلي

اختيار اللغة

الموقع في قيد التحضير

سوريا - الشعب مصدر السُلْطه

ياسمين الشاممنظومه الكترونيه للحواروالتوافق الجماعي اهدافها:انشاء مركز سوري وطني مستقل عن جميع القوى الداخليّه والخارجيّه، لرصد اصوات وافكار الشعب من جميع الأطياف دون استثناء بواسطة حوارات واستبيانات وانتخابات حياديّه موثّقه وشريفه. تحت رقابة جميع الأعضاء المنتمين إليه، وفرق عمل منتخبه

  قراءة المزيد

يحكى أنه في القرن الثالث الهجري كتب أحدهم في بغداد كتاباعنوانه لماذا ﻻ أؤمن بالله تحدث فيه عن فكرة الله و قال إنها وهم يلجأ له الكسالى. انتشر المخطوط بين الناس، ولم يقتله أحد، ولم يشتمه أحد، ما حدث بالضبط هو أن شخصا آخر، رد عليه بكتاب سماه لماذا أؤمن بالله .الناس تتحاور وتعبر عما يجول في جماجمها دون خوف على تلك الجماجم من اﻹقتلاع ......

قال جبران: أيها المراؤون، توقفوا عن الدفاع عن الله بقتل اﻹنسان، و دافعوا عن اﻹنسان كي يتمكن من التعرف على الله.

وسط أوروبا....
.... دمشق سوريا
Back to top
Go to bottom

المقالات

ملخص عرض لمشروع المؤتمر الشعبي السوري العام و الذي يلتخص بالخطوات التالية :

 تم و الحمد لله الاجتماع التمهيدي الأول في اسطنبول , يوم الأحد 21 / 5 / 2017 و ستقتصر مخرجات هذه الاجتماعات التمهيدية على الإعلان عن قوائم بأسماء لجان المتابعة على الشكل التالي , الاسم الثلاثي , مكان و تاريخ الولادة , مكان الإقامة الحالي , الشهادات و الخبرات و العمل . بحيث تشمل هذه القوائم ممثلين عن جميع المحافظات و المدن و البلدات و القرى السورية و بنسبة الثلثين من السوريين المقيمين في الداخل و الثلث من السوريين المقيمين في تركيا و الأردن و لبنان و دول اللجوء . من الإخوة السوريين الذين انضموا لورشات العمل على الواتس أب و أحاطوا بهذا المشروع علما و يرغبون في خدمته مع الجماعة , قولا و فعلا . و بالتأكيد ليس من السهل اليوم أن يحضر جميع هؤلاء الإخوة إلى الاجتماع التمهيدي و يكفي أن يحضر الاجتماع التمهيدي من يمثلهم و يثقون به , و يتوجب على كل من يؤمن بهذا المشروع أن يخدمه من المكان الذي يقيم فيه وصولا إلى المؤتمر الشعبي السوري العام الذي سيعقد في الداخل السوري في صيف 2017 إن أحيانا الله . مشروع المؤتمر الشعبي السوري العام بالمختصر المفيد : مفتاح الحل في سوريا / يتلخص بالعمل على التأسيس لنظام جامع مانع ,

و مالم نأخذ بهذا المفتاح و نمضي به , لن نتمكن من إسقاط مافيا النظام و لن نتمكن من الاستقلال و الحرية وتحقيق أهداف الثورة . و حتى يتحقق هذا فإن الحكمة تتجلى في القراءة الدقيقة لواقعنا الداخلي و تشخيص الأمراض و العمل على معالجتها و كذلك القراءة الدقيقة للواقع الإقليمي و الدولي , و الانطلاق من هذه القراءة إلى العمل بقوانا الذاتية كشعب مستقل حر على التجمع و الحشد بخطاب جديد يجمع و لا يفرق و يبني و لا يهدم حتى نستمد قوتنا من الشعب و نخرج بقيادة موحدة تستمد قوتها و قدرتها من الأغلبية الشعبية الصامدة و حتى الصامته , لتعمل على بناء التحالفات مع الدول بناء على مقاطعة مصالحها مع مصالح الشعب السوري المستقل الحر و هكذا فقط نستطيع أن نسقط مافيا النظام و كل من تسلق الثورة و نحقق أهداف الثورة . و كتطبيق عملي

أولاً_ الخطوة الأولى هي التجمع و الحشد و نحن بدأنا العمل عليها منذ ذكرى الثورة 2016 حتى تشكلت حاضنة شعبية واسعة للفكرة في الداخل و الخارج

ثانياً _ الخطوة التالية : انتقلنا مع هذه الحاضنة الشعبية إلى ورشات عمل على الواتس أب نعرض من خلالها المشروع

ثالثاً_ الخطوة الثالثة : هي الاجتماعات التمهيدية و قد تم الاجتماع التمهيدي الأول في اسطنبول و سيعقب هذا الاجتماع التمهيدي الأول , اجتماع تمهيدي ثان و ثالث .

رابعاً _ سيخرج عن هذا الاجتماعات التمهيدية لجان متابعة تمثل جميع المحافظات السورية و ثلثيهم من الداخل و ثلثهم من الخارج , لجان المتابعة هذه ستكون الرافعة الحاملة لهذا المشروع و هي التي ستعمل على التواصل مع السوريين فيزيائيا في كل مكان لانتخاب ممثليهم للمؤتمر الشعبي السوري العام

خامساً_ سنصل إلى المؤتمر الشعبي السوري العام بـ 2500 عقل سوري مستقل حر وسيعقد هذا المؤتمر في الداخل

سادساً_ سيخرج عن هذا المؤتمر بالحد الأدنى مجلس تأسيسي يكون بمثابة البرلمان الذين يمثل السوريين المستقلين الأحرار

سابعاً_ إن وفقنا أكثر و كنا أقوى بقوة الشعب سنتمكن من صهر جميع القوى الثورية في هذا المجلس التأسيسي و انتخاب قيادة موحدة تجمع الداخل و تفرض احترامها على الخارج و تخوض لعبة السياسة كجسد واحد .

وختاماً نقول : إلى كل من يحمل مشروعاً سياسياً لإنقاذ سوريا و لسوريا المستقبل , جهدكم مشكور و ماتقومون به ضرورة و حاجة و هو مختلف عن مشروعنا كليا , و يلتقي معه جزئيا و لذلك من المفيد أن نتكامل لتحقيق أهدافكم و التي لا يختلف عليها عقلاء سوريا , بمعنى أدق : أنتم تحملون لسوريا الوطن و الشعب مشروعا سياسيا كمشروع انقاذ بينما نحن في مشروعنا كمنظمة مجتمع مدني تسعى بفكر التنمية و التغيير و النهضة , و من جملة مهامها نشر الوعي السياسي في المجتمع السوري و تقديم المشاريع التي تخدم هذا الهدف , لانطرح مشروعا سياسيا و إنما نطرح آليات علمية و عملية تقود السوريين إلى المؤتمر الشعبي السوري العام بممثلين عنهم , و هناك يتقدم أمثالكم إلى المنصة ليطرح مشروعه و على هذا الأساس تتم الانتخابات لمجلس تأسيسي يكون بمثابة البرلمان المؤقت للشعب السوري المستقل الحر و تخرج عنه سلطة تشريعية تسن القوانين التي تناسب المرحلة التي تربط بين هذه السلطة التشريعية و السلطة التنفيذية التي سيتم أيضا انتخابها من قبل أعضاء المجلس التأسيسي كقيادة موحدة لقيادة هذه المرحلة الانتقالية لسوريا المستقبل . المؤتمر الشعبي السوري العام مع الْمِنَصَّة Platform مجلس السوريين Suriyeliler Konseyi

المناقشة والتعليق